منتدى ثقافى أدبى يهتم بالشعر والشعراء وشعر العاميه المصريه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوميات رجل مهزوم... بقلم : عبدالله محمد الحسن

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 يوميات رجل مهزوم... بقلم : عبدالله محمد الحسن في الثلاثاء فبراير 06, 2018 10:12 am

........... (( يوميات رجل مهزوم )) ...........

كيف أبتسم
ووطني ذبيح
كيف ابتسم وقلبي جريح

كيف سأكتب على صفحات
كالليل في سوادهما
في هذا الزمن القبيح

وأين الجرأة
على شوق لأولادي
بعد أيلان وعمران
وبعد قتلهم لصبيح ونجيح

كيف أبتسم
بعد أن
دفنوا قاموس فرحتنا
ومزقوا عنوان قريتنا
وكتبوا
على جباهنا
أنت قتيل
وانت شريد
وأنت نزيح

كيف أبتسم
وأنا المعذب
والمستعبد
والمقيد
حتى الكلاب والخنازير
وسيدة زانيات الأرض
فوق صدري تستريح

مرة تبص بوجهي
ومرة
ترقص بلا ثياب
فوق آلامي وأحلامي
مابين
الصراخ والنبيح

كيف أهرب من وجعي
الى وجعي
ومن حزني الى حزني
ومن خوفي
ومن نفسي
وكل شيئ بداخلي
بات ذبيح

آيا أمرأة
أغتسلت بأدمعي
وقبعت
ستة عشر عاما بين أضلعي
وماكنت لها يوما
إلا الأمين النصيح

بنينا
من الأحلام قصورا
وعشقتها
حتى الثمالة
شهورا ودهورا
ثم ضاع
كل شيئ في مهب الريح

آيا حية
ليس الوفاء من طبعها
فالحية
لا تعرف
إلا الغدر والفحيح

أنا التائه
أنا المنبوذ
أنا المنفي لعالم الخرافة
وعلى أرصفة الزمن طريح

في هذا الزمن الملون
بالف لون أين اكون

أين أكون
وانا الهارب
والمطرود
والمكسور
والمهزوم
من الزمان والمكان
ومن الضجيج والسكون

أين أكون
وأنا الهارب من شبح خائنة
لا تعلم ذاتها
أيسكن في خلدها
عاقل أم مجنون

أين أكون
وأنا المطوي على نفسه
منذ آلاف السنين

وعظامي
من ألم الخيانة باتت
كالقمح المطحون

لا أعلم ماذا أخط
اهي نفثات مكلوم
ام هي ترهات مجنون

ام هي هواجيس معتوه
ومسلوب
ومقهور
ام أنني أسطر
يوميات لرجل مهزوم

من المأساة
والمعاناة
في هذا العصر الملعون

صبرت
جتى أرداني الصبر قتيلا
عند أقدام عاهرة
عرفت كيف تستغل ثقتي
كي تخون

وصمتت
حتى مل الصمت مني
ومن غشوم
ومن جهول
ويقطن في داخله
الف مجنون

أين اكون
وسلاسل الغدر تكبلني
وشيطانة
بصحوي ومنامي تطاردني
فكيف تأمن ياعاقلا
على نفسك
من حيزبون

أين أكون
وبين كل الأمكنة
فقدت مكاني
وحتى الزمان
تبرأ من زماني
وكلنا في هذا الغابة ضائعون

لا أعلم والآهات تعصف بي
والحلم
في زنزانة السفاح
مرهون

أين اكون
وافكار الشتات تمزقني
وتحرقني
وتقذفني
الى عالم الضياع والجنون

وفي دخان سيجارتي
ينساب
شبح خائنة
زانية
مستبدة
تقهقه ساخرة
امام مرئا من العيون

من كل خلق نبيل تجردت
وعلى شريك حياتي تمردت
وجميعهم
من قلمي
ومن أوراقي
ومن حزني
يستهزئون

مقاعد عشقنا باتت خالية
والاحلام
عفنة
ومنتنة
وبالية
والكل صامتون

فالأمنيات
أكل الدهر وشرب فوقها
أمست حطاما
أمست رمادا
ومن الف عام
لا زلنا نائمون

فكيف أبتسم
ودمع العين يفضحني
وبكاء القلب يذبحني
فالكل انكرني
حتى تجاهلني المنصفون

فكيف ابتسم
والبسمة
على مذبح الهوى قتلت
ورحلت
في شجون

آلأنني
عشقت بصدق
آهكذا تكون نهايتي
بخنجر
مثلم غير مسنون

فكيف أبتسم
ونهايتي
على يد من أحببتها
أمثلي
كذا النهاية تكون

فيا قارئي
إليك أسطر قتلي
كيوميات
لرجل مهزوم

بيروت 22/9/2016
بقلم عبدالله محمد الحسن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-mhawed.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى